Please use this identifier to cite or link to this item: http://dspace.univ-eloued.dz/handle/123456789/2283
Title: تأثير التهديدات الأمنية الجديدة على النظام السياسي :دراسة حالة تونس بعد 2011
Authors: احمودة, كريمة
Keywords: الأمن –التهديد- تونس – الارهاب –الهجرة غير الشرعية –الفساد المالي و الإداري–المديونية –الانتقال الديمقراطي
Security - Threat - Tunisia - Terrorism - Illegal immigration - Financial administrative corruption - Debt - Democratic transition
Issue Date: 2017
Publisher: جامعة الوادي University of Eloued
Series/Report no.: م.ح.ر.17;
Abstract: يتلخص بحثنا عموما في أن ما انعكس على الدراسات الأمنية من جراء سرعة الحركية التي أضحت عليها السياسة العالمية توجب إيجاد مفاهيم أمنية حديثة وصياغة منظورات تستجيب لهذه التحولات التي أرغمت الدول على الاستجابة لهذه الديناميكيات الجديدة المتمثلة في التهديدات الأمنية الجديدة ,التي أسقطت على دولة تونس كنموذج لهذه التفاعلات وعلى هذا فقد عرف مفهوم الأمن بعدما ارتبط بطبيعة التهديدات والمخاطر التي تهدد أمن الدولة أقتضى الأمر إيجاد ترتيبات أمنية تتجاوز محدودية الدول وتدخل في إطار التعاون الدولي والإقليمي ومن ذلك فقد تجاوزت المقاربات التقليدية للأمن الاعتراف بالبعد العسكري على أنه وحده كفيل بالحد من التهديدات خاصة المقاربة الواقعية التي أعطت المجال إلى ما بعدها بتبني فكر واسع النطاق لمفهوم الأمن وقدرة الدول على مواجهته فبعد ما حققته تونس من مكاسب بعد الثورة من بناء مؤسسات راسخة والإقرار بدستور وثيق أصبح الأمن من أهم أولوياتها للحفاظ على المرحلة الانتقالية خاصة بعد أن فرضت عليها الظروف الدخول في دوامة التهديدات الأمنية الجديدة التي أثرت عليها بصيغة بالغة من جميع النواحي فاعتبرت الهجمات الإرهابية المتكررة على تونس من أكثر الكوابيس المؤرقة للسلطات السياسية والمجتمع التونسي على حد سواء رغم أنها جندت بعدة سياسات لردع الإرهاب إلا أن عدم التكامل الإقليمي أدى إلى تراجع الجهود الداخلية في مواجهة هذه الظاهرة العنيفة. ومن جراء الأوضاع الاقتصادية المتردية التي تعيشها ,شهدت تونس هجرة فئات شعبية واسعة إلى أوروبا وغيرها بطريقة غير شرعية ,في المقابل تبنت سياسات سيطرة على هذه الظاهرة وفقا لمقدورها الذي لم يتوافق مع ضرورة الخروج من التهميش الشعبي وتردي الأوضاع الاقتصادية. كما أن تفشي ظاهرة الفساد الصغير الذي لا أحد يعترف بوجوده ونهب ثروات الدولة من طرف كوادرها يعتبر أخطر من تفشي ظاهرة الإرهاب في تونس والذي حمل هذه الأخيرة عبء كبير على عاتقها والذي يقتضي ضرورة تغيير القناعات الى جانب تطبيق القانون ولا تقل مخاطر المديونية الخارجية على تونس من سابقتها فسياسات المشروطية التي قدمت من طرف المؤسسات المالية الدولية والانفتاح الاقتصادي على السوق العالمية تحت ظل شراكة غير متكافئة تبقى تونس بين وجوب تسديد المليارات الضخمة واستعادة سيادتها الاقتصادية. Our overall research is that the impact of the security studies on the rapid pace of global policy necessitates the creation of modern security concepts and the formulation of perspectives that respond to these transformations that forced countries to respond to these new dynamics of new security threats. Interactions Therefore, the concept of security was defined after it was linked to the nature of the threats and threats to state security. It was necessary to find security arrangements that went beyond the limitations of states and interfere in the framework of international and regional cooperation. Thus, the traditional approaches to security exceeded the recognition of the military dimension as the only one capable of reducing threats, Gave way to the adoption of a broad concept of the concept of security and the ability of States to confront it After the gains made by Tunisia after the revolution of building solid institutions and the adoption of a close constitution, security has become one of its top priorities for maintaining the transitional phase, especially after the conditions imposed on it have entered into a spiral of new security threats, The repeated terrorist attacks on Tunisia were considered to be the most nightmares of the political authorities and the Tunisian society, although they have mobilized several policies to deter terrorism. However, the lack of regional integration has led to a retreat in internal efforts to combat this violent phenomenon. Due to the deteriorating economic conditions, Tunisia witnessed the migration of large groups of people to Europe and other countries illegally, in return for adopting policies to control this phenomenon according to its ability, which did not correspond to the need to get out of the popular marginalization and economic deterioration. The spread of the phenomenon of small corruption, which no one recognizes its existence and the plundering of the wealth of the state by its cadres is more dangerous than the spread of the phenomenon of terrorism in Tunisia, which carried a great burden on them and requires the need to change convictions as well as the application of the law The risk of external indebtedness to Tunisia is not less than its predecessors. The policies of conditionality provided by the international financial institutions and the economic openness to the global market under unequal partnership. Tunisia remains between the need to pay billions of dollars and regain its economic sovereignty
Description: أنظمة سياسية مقارنة و الحكم الراشد
URI: http://dspace.univ-eloued.dz/handle/123456789/2283
Appears in Collections:Dpartment of political science

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
م.ح.ر.17.أ.pdf8.44 MBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.